إنه لطريق طويل، ولكنك بدأته، وعليك أن تكمله، لا مجال للتراجع، التقدم هو خيارك الوحيد، رغم أشواك الطريق…

أصدقك القول أنني أشعر بالعار عندما أذكر تقصيري في الكتابة والتدوين، لن تلومني ان عرفت زحام الأفكار الذي تتضارب أمواجه في عقلي على شواطئ مشاغل الدراسة. المهم في الأمر أنني ما زلت أسير على الخط الذي رسمناه معاً، سأشق طريقي بنفسي في عالم البرمجة دون أن ألتحق بجامعة لتعلمني ذلك، سأكثف جهودي في هذه العطلة الصيفية القصيرة لأقترب من الهدف المنشود، إن شاء الله.

ستكون هذه التدوينة هي الخامسة ضمن تلك السلسلة التي أعشقها، والتي إن لم تفد أحداً فقد أفادتني في أن تذكرني بالهدف الذي وضعته أمامي منذ زمن بعيد، تذكرني به عندما تصبح الرؤية ضبابية.

اقترح علي أحد الأصدقاء فكرة إصدار كتيب إلكتروني مجاني يجمع المقالات والمصادر التي تحدثنا عنها في السلسلة مترجمة إلى العربية، الفكرة رائعة وأعجبتني بشدة، بالرغم من أن انشغالي الحالي سيمنعني من تنفيذها، وبالرغم من أن يأسي من مشاريع الترجمة الجماعية في المجتمع الإلكتروني العربي سيمنعني من مجرد التفكير في طرحها للترجمة الجماعية، إلا أنني سأبقيها في بالي، أعدك بذلك، وسأحاول تنفيذها حالما تسنح لي الفرصة بذلك، ربما بعد سنة، ربما بعد عشرة أعوام.

ستكون تدوينة اليوم هي عبارة عن عدد من الروابط عن موضوعنا، البرمجة وعلوم الحاسوب، ثم سنتبعها بتدوينة أخرى تحوي صفحات ومواقع عن تعلم أشياء وعلوم أخرى على الإنترنت، دون الذهاب إلى جامعة، ومعظمها من مواقع جامعات مشهورة وضخمة في مجالاتها، كل هذه المواقع ستعطيك المعلومات، ستعطيك العلم، ولكنها لن تعطيك شهادة. العمل في كثير من هذه المجالات (كالهندسات التقنية والاختصاصات الأدبية) لا يحتاج إلى شهادة بقدر ما يحتاج إلى موهبة، فإن عشقت هوايتك فستستطيع أن تعمل بها، ولو لم ترتد الجامعة.

رغم ذلك، إن استطعت أن تدرس في جامعة فافعل ذلك، الجامعة ستجعل منك شخصاً مثقفاً بشكل عام وله خبرة بأحد العلوم بشكل خاص، ستجعل منك شخصاً أفضل، ولذلك النصيحة هي، مهما كان مدى احترافك في البرمجة، قم بارتياد الجامعة ولكن ابتعد عن كلية علوم الحاسوب، باعتبارك لا تحتاج إلى معلوماتهم، هذا هو الرأي الذي يقدمه الكاتب في هذه المقالة الرائعة جداً.

You are an uncultured idiot who could learn so much from having four years to do nothing but learn, but you won’t get that immersion in culture if you study nothing but computers

مقالة أخرى رائعة هي مقالة بعنوان 10 نصائح للانتقال من مطور مبتدئ إلى مطور متوسط، وهي مقالة ستساعدك أن تترك لقب مبرمج “مبتدئ” (إن كنت تعتبر نفسك من حملة هذا اللقب) وتنتقل إلى “متوسط” ثم “متقدم”.

يتحدث كاتب المقالة عن ناحية هامة، هي أن معظم المصادر البرمجية على الإنترنت تستهدف إما المبتدئين، كالمقالات التي تعلمك كتابة برامج Hello World، وإما المبرمجين المتقدمين، مثل معظم المجلات البرمجية ومنها مجلة MSDN والتي تحتاج إلى معرفة برمجية لا بأس بها لتستطيع فهمها. نفس الأمر ينطبق على الكتب، لا أحد تقريباً يهتم بتوجيه المبتدئ إلى عالم الاحتراف، لا أحد يمسك بيد المبتدئ ويساعده في صعود الدرج. هناك سوق للمبتدئين وآخر للمحترفين ولا أحد يهتم بوضع جسر يصل بينهما. لذلك تعرض تلك المقالة عشر نصائح، تصلح دليلاً للمبرمج المبتدئ الراغب بالتقدم بضعة خطوات إلى الأمام…

أخيراً، هناك قسم مايكروسوفت للبحث العلمي، وهو يحوي مجموعة هائلة من الأوراق البحثية في العديد من المجالات، موقع رائع يحوي معلومات دسمة عن مختلف مجالات الكمبيوتر.

تعديل: تذكرت مقالة أخرى دسمة لابد من ذكرها هنا، لا أعرف كيف غفلت عنها! قم بالاطلاع على تدوينة كيف تكون المبرمج الأفضل لمزيد من التفاصيل.

إلى لقاء قريب في التدوينة السادسة إن شاء الله…

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: