انتهت اللعبة!

كانت واحدة من أولى البطاقات الذكية Smart Cards والتي تستعملها المحطات التلفزيونية ذات الاشتراك المدفوع تسمى البطاقة H (اختصار لاسم Hughes)، كان في تلك البطاقة ثغرات في التصميم اكتشفت من مجتمع القراصنة Hackers.

سمحت تلك الثغرات لمجتمع القراصنة ذاك بعمل هندسة عكسية Reverse Engineering للتصميم وعمل جهاز يستطيع أن يقرأ البطاقات الذكية ثم يعدل معلوماتها، مما سمح لهم بتغيير نوع اشتراكهم لاستقبال جميع المحطات. وبما أن المحطات الفضائية لا تستطيع إلا القيام بالبث، بمعنى أن جهازك لا يستطيع إرسال أي معلومات للقمر الصناعي، فقد احتاج نظام الاشتراك الخاصة بشبكة DirecTV (شبكة محطات فضائية كبرى في الولايات المتحدة، عدد مشتركيها 18 مليون) إلى خط هاتف لإرسال معلومات عبره.

استطاع القراصنة ببساطة تعديل بطاقاتهم الذكية لاستقبال كل المحطات وعدم السماح للنظام بالاتصال باستعمال خط الهاتف، مما لم يدع مجالاً لشبكة DirecTV بتعقبهم. أضافت DirecTV تقنية جديدة لنظامها يسمح بتحديث البطاقات الذكية عن طريق معلومات ترسل مع المحطة الفضائية. وقد كانت المستقبلات Receivers مبرمجة لتطبيق تلك التحديثات إلى البطاقات الذكية فور وصولها، وقامت DirecTV بعمل تحديث للبحث عن البطاقات المزورة ومحاولة تدميرها، وتمكنت بالفعل من تعطيلها.

ما كان من مجتمع القراصنة إلا تركيب جهاز آخر يسمى Unlooper، لإصلاح الدمار، وبعد ذلك قام القراصنة بعمل برنامج لتعديل البطاقات وعدم السماح للمستقبلات Receivers بتطبيق التحديثات المستقبلة على البطاقات الذكية.

لإجبار القراصنة على تطبيق التحديثات الجديدة، جعلت DirecTV التحديثات مطلوبة ليعمل البث، أصبحت ترسل تحديثاً جديداً في كل شهر تقريباً. ولكن بعد 10 أو 15 دقيقة فقط من إصدار التحديث، كان مجتمع القراصنة يقوم بتحديث برنامج بطاقاتهم لتعمل حسب التحديث الجديد، واستمر الحال على ما هو عليه لسنتين تقريباً، وكانت تلك البطاقات تباع في مزادات على eBay بمبلغ يتجاوز الـ400 دولار للبطاقة.

أصبح من الواضح أن DirecTV خسرت المعركة ضد مجتمع القراصنة، فما كان منها إلا أن قنعت بملاحقة مواقع الإنترنت التي تناقش الثغرات في نظامها عن طريق فريقها القانوني ومحاكمتها لإيقافها.

بعد فترة بدأت DirecTV بإرسال عدة تحديثات في وقت واحد، على غير العادة. استطاع مجتمع القراصنة تجاوز هذا بيسر شديد، ولكن تلك التحديثات تركتهم حائرين عن السبب الكامن ورائها. استمرت DirecTV بإرسال 4 أو 5 تحديثات في وقت واحد وفي كل أسبوع. لم يجد القراصنة تفسيراً لذلك سوى أن DirecTV تريد إزعاجهم، فتلك التحديثات كانت تحوي كودات لا فائدة منها، ورغم ذلك كان وجودها على البطاقة مطلوباً لاستقبال البث. واستمر مجتمع القراصنة بإضافة تلك التحديثات إلى بطاقاتهم دون أن تسبب لهم أي مشاكل.

لم يستطع مجتمع القراصنة بأسره أن يفهم الغاية من تلك التحديثات حتى وصلت الدفعة الأخيرة منها عن طريق البث، فما إن تم تطبيق التحديثات الأخيرة حتى اكتملت الصورة، وكأنها القطعة الأخيرة من صورة Puzzle كبيرة.
لقد جعلت التحديثات الأخيرة كل تلك الكودات التي بدت عديمة الجدوى برنامجاً فعالاً جداً، موجود على البطاقات نفسها، غيّر طريقة عمل التقنية المستعملة بشكل كامل و استطاعت DirecTV وبطريقة احترافية وشديدة البراعة والإتقان والتخطيط أن تقوم بتحديث تقنية تشفيرها التي ألفها القراصنة.

قام القراصنة بتطبيق التحديثات الأخيرة على بطاقاتهم بحذر، بعد أن أدركوا أن هذه التقنية الجديدة ستسمح لـDirecTV بتشغيل كود متقدم في جهاز الاستقبال، مما شكل سلاحاً جديداً وخطيراً. وبالرغم من تطبيق تلك التحديثات، كان القراصنة مازالوا قادرين على تجاوز الحماية، غير مدركين أن DirecTV لم تضغط على زناد سلاحها الجديد بعد.

في الساعة الثامنة والنصف مساء يوم الأحد، أطلقت DirecTV سلاحها الجديد، قبل أسبوع تماماً من مواجهة الـSuper Bowl، أحد أقوى لقاءات الهوكي في العالم. كان هجوم DirecTV على شكل كود تم إرسالها مع البث، وبفضل التقنية الجديدة تم تشغيله من قبل المستقبلات مباشرةً، ليقوم بتدمير جميع البطاقات الغير نظامية.

جميع قنوات الـIRC التي تتحدث عن DirecTV غرقت في بحر من آلاف الرسائل من أناس فقدوا القدرة على مشاهدة قنوات DirecTV المسروقة، فقد فقدت جميع مجتمعات القراصنة القدرة على مشاهدة قنوات DirecTV بطريقة غير نظامية، وأصبحت جميع البطاقات الغير شرعية مدمرة تماماً. في تلك الليلة دمرت ما يزيد عن 100 ألف بطاقة مزورة مما حرم أكثر من 98% من المشاهدين الغير نظاميين من قنوات DirecTV.

ولتختم DirecTV الحرب، قامت بإضافة لمستها الخاصة على تلك الضربة الساحقة للقراصنة، وذلك بتعديل أول 8 بايتات من كود البطاقات المزورة ليصبح “انتهت اللعبة” “GAME OVER”.

جرت هذه الحادثة عام 2001، ولم يتم معرفة العقل العبقري الذي وقف ورائها حتى عام 2008، حتى تم معرفة أنه Christopher Tarnovsky عندما كشف عن ذلك موقع Wired.com والذي يقول أن ذلك الإجراء الدفاعي الذي قام به كريستوفر لصالح DirecTV مازال يعرف بين القراصنة باسم “الأحد الأسود”، بعد أن تم إرسال كود البرنامج الجديد على ما يزيد عن 50 دفعة خلال ما يزيد عن شهرين، يشبه هذا تجميع دبابة في ساحة المعركة المحاصرة بعد أن تنقل إليها قطعاً صغيرة.

لم توقف تلك الضربة القراصنة طويلاً، حتى استطاعوا التغلب على نظام الحماية الجديد، ومازالت تلك المعركة مستمرة بين الطرفين، وللأبد.

عن طريق Jeff Atwood.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: